في العام 1978م صدر قرار مجلس الوزراء رقم (545) المتضمن تأسيس شركة مساهمة لصيد الأسماك تُشارك فيها الحكومة بنسبة 40%. وفي العام 1979م صدر قرار مجلس الوزراء رقم (35) المتضمن تشكيل أول مجلس إدارة للشركة حيث عقد اول اجتماع لمجلس الإدارة للشركة برئاسة معالي وزير الزراعة والمياه آنذاك الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز آل الشيخ. وقد تم خلال نفس العام تعيين الدكتور ناصر بن عثمان الصالح كأول مدير عام للشركة وتم توثيق عقد تأسيس الشركة السعودية للأسماك. وفي العام 1980م تم تأسيس الشركة السعودية للأسماك وفقاً للمرسوم الملكي الكريم رقم 7/م كشركة مساهمة سعودية برأسمال قدره 100 مليون ريال سعودي.
أُسست الشركة السعودية للأسماك بهدف القيام بأعمال الصيد واستثمار الثروة المائية الحية في المياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية وذلك وفقاً للنظم والمعايير المعينة، إضافة إلى تصنيع وتسويق المنتجات السمكية واستزراعها.
كان المركز الرئيسي للشركة في المنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية (مدينة الدمام) ومن خلاله بدأت الشركة نشاطها بمحل واحد أيضاً بمنطقة الدمام وقارب واحد مستأجر يتم استخدامه للصيد في الخليج العربي، بعد ذلك بفترة بدأت عمليات الصيد في البحر الأحمر بجازان وكانت الشركة حينها تمتلك سفينتين.
إن ما قمنا بعمله في الأعوام الماضية جعل منّا رواد في قطاع المنتجات البحرية وراكم خبراتنا ومما تم إنجازه حينها التعاقد مع شركات عالمية لأعمال الصيد، افتتاح فرعي الشركة في الرياض وجازان، بناء أربعة قوارب، تصدير أول شحنة للروبيان لليابان وكانت تزن ما يقارب مئتا طن، كما تم تأسيس مراكز تحوي غرف لتخزين وحفظ المنتجات البحرية في مناطق متعددة. كما تم الاتفاق مع الحكومة الصومالية للسماح للشركة بأعمال الصيد في المياه الصومالية حتى عام 2002م. وفي عام 1983م توقفت أعمال الصيد تماماً في الخليج العربي لأسباب التلوث الصادر من آبار النفط الإيرانية.
في العام 1985م صدرت موافقة صندوق التنمية الصناعية السعودي لتمويل مركز الاستقبال والتجهيز بمدينة الدمام بمبلغ 15 مليون ريال سعودي، وكان كفيلاً أن يكون هذا الحدث نقلة نوعية للشركة لمستوى أعلى من التطور في مجال تخزين ومعالجة المنتجات البحرية. تلا ذلك إرساء مناقصة انشاء مركزي الرياض وجدة بمبلغ 19 مليون ريال سعودي.
في العام 1987م صدر العدد الأول لنشرة النوخذة وهي نشرة خاصة للشركة وحلقة الوصل بين الشركة وعُملائها والتي استمرت حتى عام 1993م وقد استُبدل اسم النوخذة بـ الأسماك وذلك تماشياً مع اسم الشركة وهويتها التجارية.
وفي عام 1988 تمت الموافقة على انشاء مشروع الأغذية البحرية ذات القيمة المضافة الذي أُسس ليقدم باقة من المنتجات البحرية المصنعة وفقاً لمتطلبات شريحة كبيرة من المستهلكين في السوق المحلي بشكل رئيس. وقد اُعتمدت العلامة التجارية (الأسماك) في عام 1992م ضمن شعار الشركة وهويتها التجارية، وأصبحت الشركة تمتلك أكثر من 100 شاحنة مبردة لنقل المنتجات البحرية بين مراكز الانتاج وتوزيعها للمناطق ومتاجر البيع.

قررت الشركة في عام 1992 تنويع محفظتها الاستثمارية بالدخول في عمليات استزراع الأحياء المائية وتم استئجار أرض على ساحل البحر الأحمر في منطقة الحريضة بمساحة إجمالية 7500 متر مربع وتم ترخيصها لاستزراع الروبيان واكتمل المشروع في عام 1997 بعدد 108 حوض رملي وبدء التشغيل بقيمة استثمارية تبلغ 200 مليون ريال سعودي. وتم خلال العام 2007 اقرار توسعة في مزرعة الروبيان في الحريضة بقيمة استثمارية تبلغ 12 مليون ريال سعودي وبعدد 70 حوض رملي جديد ليبلغ اجمالي الأحواض عدد 178 حوض رملي بطاقة إنتاجية تبلغ 3000 طن سنوياً قابلة للتوسع لعدد 6000 طن سنوياً.
كما تم في العام 1990م الموافقة على شراء مزرعة أسماك في محافظة القطيف لإنتاج سمك البلطي بطاقة إنتاجية تبلغ 40 طن سنوياً تم رفعها لاحقاً لتبلغ 200 طن سنوياً والتي بدء الإنتاج التجريبي فيها في العام 1993م.
في عام 1991م تمت الموافقة على منح الامتياز التجاري تحت اسم الشركة السعودية للأسماك، وفي عام 1994م تم منح الامتياز لبعض المستثمرين في قطاع التجزئة. وفي عام 2002م الموافقة على تطبيق الامتياز في المنطقة الشرقية، الوسطى، الغربية وعسير.
في العام 2001م تم إدراج وتداول أسهم الشركة في سوق الأسهم السعودية (تداول)، وبعد ذلك في العام 2005م تمت الموافقة على زيادة رأس مال الشركة بمبلغ 100 مليون ريال سعودي ليصبح رأس المال الجديد 200 مليون ريال سعودي. كما تم في العام 2011م زيادة رأس مال الشركة بقيمة 335 مليون ريال سعودي ليبلغ 535 مليون ريال سعودي. وتم على إثر ذلك في عام 2013م الموافقة على عدة مشاريع ومن أهمها مشروع الأقفاص العائمة لتربية الأسماك في البحر ضمن مزرعة الحريضة وكذلك الموافقة على انشاء مصنع الأعلاف ضمن مكونات مزرعة الحريضة.
وفي عام 2002م حصلت الشركة على شهادة تطبيق نظام إدارة الجودة 2000 :9001 ونظام تحليل المخاطر بالنقاط الحرجة وجودة الأغذية. كما حصلت الشركة على شهادة HACCP في عام 2002 وتلا ذلك حصولها على شهادة ISO22000 في عام 2009.
في أكتوبر من العام 2017م تم انتخاب مجلس إدارة جديد في دورته الـ 12 بقيادة سعادة الأستاذ/ طارق بن عبد الله الرميم وعضوية نُخبة من الكفاءات الوطنية لتطوير أعمال الشركة وتحقيق التحول المالي والتشغيلي في أعمالها وقد كلف المجلس الأستاذ أحمد بن سليمان المزيني في منتصف عام 2018م عضواً منتدباً للشركة والذي استهل أعماله بإعداد خطة استراتيجية للتحول مدعومة ببرامج ومشاريع متعددة وطموحة تم اعتمادها من مجلس الإدارة، وتم في نفس العام الحصول على قرض لتمويل الأنشطة التشغيلية للشركة بقيمة 130 مليون ريال سعودي وتم نقل المقر الرئيسي للشركة من مدينة الدمام إلى مدينة الرياض.
ويعمل فريق العمل في الشركة بشكل دؤوب على تحقيق مقتضيات خطة التحول الاستراتيجي وإحداث نقلة نوعية في أعمال الشركة وتحسين جودة وأداء مشاريعها وتعظيم استغلال أصولها القائمة وتطويرها وتنميتها والدخول في شراكات وتحالفات مع جهات مؤهلة وموثوقة لضمان عودة الأسماك لمركزها الريادي في قطاع المنتجات البحرية ذات الجودة والتي ترقى لتطلعات عملائها.